شبكة فداء فلسطيني
منتدى اخبار

شبكة فداء فلسطيني

منتدى اخبار
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولcompro
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
اشعار
السبت 21 فبراير - 18:58 من طرف Admin


وراح احاول اضع مواقع خاصه عن شعر وشعراء فلسطين

تحياتي الك
<BLOCKQUOTE id=50915667>


وراح احاول اضع مواقع خاصه عن شعر وشعراء فلسطين

تحياتي الك




[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده للشاعر سعيد انجاص احد شعراء فلسطين
السبت 21 فبراير - 18:50 من طرف Admin
بعنوان على الجدران


على الجدران سأحفرُ إسما....... لشهـيـدٍ بالحـجر تفجَّرْ

لشهـيــدٍ حطََّّــم بحجـارة....... أسطورة جـيشٍ لا يقـهرْ

في القدس وغزةْ ورام الله ....... صرخاتك لا زالت تـزأْرْ

لا سلماً في الأفــقِ يــلـوحُ ....... …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده للشاعر أحمد كامل
السبت 21 فبراير - 18:49 من طرف Admin
اقتلوني، حولوا جسدي إلى أشلاء

أمطروا سمائي رعبا ، فجروا الأرض دماء

اظلموا أفق الروابي، بعثروا أعمدة الخباء

زوروا كل الحقائق، امسحوا فجر الضياء

دوسوا فوق جراحي، انزعوا مني سلاحي

لن تعيشوا فوق ارضي، لن تطيروا في …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده لمحمود درويش احد الشعراء الفلسطينين
السبت 21 فبراير - 18:48 من طرف Admin
بعنوان سجل انا عربي

سجل أنا عربي
ورقم بطاقتي خمسون ألأف
وأطفالي ثمانيه
وتاسعهم سيأتي بعد الصيف
فهل تغضب؟

سجل أنا عربي
وأعمل مع رفاق الكدح في المحجر
وأطفالي ثمانيه
أسل لهم رغيف الخبز
والأثواب والدفتر
من الصخر
لا …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
اريد اشعار عن فلسطين الحبيبة
السبت 21 فبراير - 18:46 من طرف Admin
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
ارجو وضع اشعار عن فلسطين الحبيبة في المنتدى.. إيضا إذا كان احدا منكم لديه شعر من شعراء فلسطنيين ارجو نشره.. فلفلسطين ادب عريق لا يستهان به و لابد من إحيائه... و السلام عللا اهل السلام و النصر قريب إن شاء الله

تعاليق: 0
أشعار فلسطينية
السبت 21 فبراير - 18:45 من طرف Admin
جريح الشعر والشاعر بتشكركون كتير على هي المجاملة وبقول الله يعافيكون

تعاليق: 0
الشعار
السبت 21 فبراير - 18:44 من طرف Admin
الله يعاطيك العافية

وقصيدة جميلة اختي منار وربي ينصر المسلمين

تعاليق: 0
كُـلّـنـا
السبت 21 فبراير - 18:22 من طرف Admin
يا أخي الإنسان في كل مكان

داعيك شخص فلسطيني

ما بتعرف اسمي وعنواني

يكفي تعرف إني بكافح

والحرية هدف إنساني

ومهما كان الدين واللون

إحنا اخوة في الله وحده

تجمعنـا الإنسانـيـة



سلمت لنــا أناملك ( منـــار ) …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
اشعار
السبت 21 فبراير - 18:21 من طرف Admin
لا يهم المقاتل حين يضحي

أن يرى لحظـة الانتصـار



سأرى لحظة الانتصار

سأراها بعينـي رفيقـي

ودمي الآن خيط الشروق

فأضيئوا الطريق بنـاري

وارشقوا الزهر فوق ترابي

واستمروا يا صحابـي

اسـتمروا

تعاليق: 0

شاطر | 
 

 فانتازيا المخيّم!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

بطاقة الشخصية
منتدى لاول:
4/4  (4/4)

مُساهمةموضوع: فانتازيا المخيّم!   الأحد 8 فبراير - 5:17

لا بد من اضافة صفة ما للمخيّم كي يستكمل دلالاته السياسية والاجتماعية، خصوصا في لغتنا التي لم تكن الخيمة فيها تعني ما تعنيه الان، لأنها كانت لقرون طويلة بيت العربي الذي يلوذ به في عراء الصحراء، لهذا ما اعنيه بالمخيّم هنا هو المعنى السياسي ذو البعد الفلسطيني بالتحديد رغم ان مصطلح العالقين اضاف جنسيات أخرى، فما اسرع ما تُنصب الخيام على الحدود اذا قرعت طبول الحرب، بحيث اصبح من حقنا ان نقول بأن العرب المعاصرين استجابوا للموعظة الرسولية، لكنهم أعدوا لعدوهم ما استطاعوا من خيام لذويهم اما رباط الخيل فله مقام آخر بعد ان تقاعدت الخيول وتفرغت لجر العربات مقابل نصف وجبة من علف مغشوش !
ما من نمــط انتاج محدد لمخــيّم، فهو زمــــان تخثّــــر وتصلب وتماسك حتى اصبح مكانا، وان كان قد تمدد زمانيا نحو المدن التي يتدلى من خواصرها في الوقت الذي تمددت فيه المدن عمرانيا ومكانيا نحو المخيم واوشكت ان تضيفه الى ضواحيها!
خمس مفارقات على الأقل اقترنت بالمخيم منذ نشأ بعيدا عن اطلال القرى والأحياء التي كان اصحابه يعيشون فيها، المفارقة الاولى انه مخيم بلا خيام، فلا توجد الآن خيمة واحدة في المخيمات لكنه احتفظ باسمه رغم ان بعض المخيمات حجري بامتياز وقد سطت عليه عشوائية العمران في المدن العربية التي اصابها التورم بتمدد سرطاني، والمفارقة الثانية انه بقي كمناسبة ادبية محتفــــظا برمزه الأول ، فالشعراء يتحدثون عنه وكأن الخيام نصبت للتو، واللاجئون متفرغون فقط لانتظار العودة، وفي يد كل واحد منهم مفتاح بيـــته القديم، والمفارقة الثالثة هي ان حالة الانتظـــار والترقب لم تستمر ستين عاما، وثمة ثلاثة اجيال تناسلت في المخيم، لهذا فهو شأن القرى العربية التي يعيش فيها مواطنون ليسوا مهجرين حيث تجد الحمار والانترنت معا يتعايشان في البيت الواحد، ويكفي ان يراقب المرء حبل غسيل منشور على السطح كي يقدم له هذا المشهد عيّنة نموذجية لاستقراء سوسيولوجي، فالتعايش ايضا يشمل عباءة الجد وشروال الجدة وبنطال الجينز للاحفاد وكوفية الاب ومعطفه، والفولكلور يعيننا احيانا على التعرف على حدود الهوية عندما تكون جريحة وتعاني من قضمٍ يستهدفها .
والمفارقة الرابعة هي تناول المخيم ثقافيا وفي مختلف المناسبات باعتباره مطلبا وطنيا، لأنه اكتسى بمرور الوقت بطلاء جمالي عزله عن السياق الاجتماعي والثقافي للمجتمعات التي يعيش داخلها، وبدلا من التعامل معه كحصيلة احتلال وتهجير ، اكتسب قداسة وطنية وتحول الى مفهوم مجرد .
والمفارقة الخامسة وقد لا تكون الاخيرة هي ان المخيم ليس متجانسا كطبق من البيض او صندوق من قطع الغيار، وهذا ما تنبّه اليه بحصافة روائية الشهيد غسان كنفاني عندما قال ان خيمة عن خيمة تفرق، تعبيرا عن الطبقات الطارئة لمجتمــع لا يستطيع البقاء طويلا عاطــــلا عن وظائفه التاريخية، والتصنيفات الاجتماعية، ففي المخيم ثمة فقراء وأغنياء، متعلمــون وأميون ومنحدرون من أصول اجتماعيــة واقتصادية مختلـــفة وقد ساهم هذا كله في صياغة نسيج المصاهرات والعلاقات! وحين قام د. حليم بركات وفريق من الباحثين معه في اجراء دراسات ميدانية على المخيمات وكان مخيم زيزياء نموذجا لها، توصل الى نتائج بالغة الاهمية، لكن هذا المشروع لم يكتمل، وظل المخيم مساحة مسكوتا عنها في ثقافة التواطؤ والتهميش. ان المخيم بقدر ما هو هامش.. هو متن ايضا، وبقدر ما هو منفعل بالمدينة التي يجاورها، يفعل فيها، لأن حركته دائمة، وكذلك حركة المدينة، كلاهما يصيب الاخر بالعدوى، المخيم يصيبها بعدوى اللااستقرار ويغذي نزعة الترقب، وهي تصيبه بعدوى الانتقاع والتأقلم، بحيث يعيش على طريقة إعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، لكنه لا يعمل لعودته كأنه سيعود الى بيته الأول غدا !
ان التعامل الادبي مع المخيم، يقدم حالات نموذجية لذهن مضطرب، ولعقل سياسي يتخلى عن اهم ضوابطه لصالح التفكير الانفعالي او ما يسمى تفكير القلب .
بعض الروائيين العرب جرجروا ابطالهم من المدن الى المخيمات او العكس، لكنهم نادرا ما مكثوا طويلا في أزقّة المخيم، لجهلهم بأنماط الحياة فيه، فهو بالنسبة اليهم دلالة سياسية ، وجملة معترضة في كتاب التاريخ وعالقة في تضاريس الجغرافيا وقد اعترف لي قاص عربي بأنه سرعان ما حمل بطله من المخيم الى المدينة كي يتسنى له ان يصف ما يعرف وان يجد لديه ما يقوله، ومن حقي ان أفترض بأن قاصّا آخر قد فعل العكس، عندما حمل بطله من المدينة الى المخيم لأنه يعرفه وهو الأدرى بشعابه لأنه ولد او تربى فيه !
اما الشعر بشكل خاص فإن حكايته مع المخيم تطول، وقد يتطلب تقديم رؤاه ومعالجاته للخيم كُتبا وليس كتابا واحدا، وذلك لغزارة ما كتب في هذا المجال اولا ولقابلية هذه الغزارة للغربلة والفرز والكشف عن مرجعيات الثقافة .

'''

لقد صمتنا طويلا عن مصطلحات فوسفورية اتسع نفوذها فاقتادتنا انوفنا قبل اقلامنا الى كتابات يجب تفكيكها للتعرف على الوعي السالب الذي كان يحركها ويجترح لها طرقا في الغابة او الصحراء... لا فرق، رغم ان طريق الصحراء مهدد بالامحاء العاجل، وكان مصطلح شعر المقاومة وأدبها، بشكل أعم، قد تفلطح حتى اصبح يعني كل شيء ولا يعني شيئا، لأن هناك من تولوا تضييق مفهوم المقاومة بحيث لا يزيد عن قُطر فوهة بندقية او مسدس، وهناك بالمقابل من وسّعوا وعمّقوا هذا المفهوم ليشمل الحياة كلّها... والأمر أشبه بمن يجلس قرب شاهدة قبر بانتظار ان يصبح جارا للفقيد العزيز، مقابل آخر يجلس تحت الشاهدة بانتظار قيامة عاجلة ، ويبدو ان لكل شيء وجهين، وهذا من طبيعة الحياة ونواميسها وجدليتها الخالدة ....
ومثلما اتسع ادب المقاومة لقصائد تخلو من الشعرية وروايات ذات بناء كرتوني او يشبه لعبة الليغو فإن المخيم ايضا اتسع للشيء ونقيضه، لقد اتسع للمثقف الثوري الذي حوّل العقبة الى رافعة مثلما اتسع لشبه المثقف الذي أفقر القضية واقترض منها بدلاً من ان يسلّفها ويعطيها، وهناك قصة يرويها مالك حداد عن اسكافي فرنسي أُرسل ابنه الوحيد الى الجزائر اثناء الاحتلال، يقول هذا الاسكافي ان رفضه لاحتلال الجزائر لا يستطيع التعبير عنه الا بالاعتذار عن اصلاح أحذية الجنود، فهذا أضعف الايمان المتاح لديه، وليس أمام المعلم المقاوم الا اتقان مهنته وتعليم تلامذته باخلاص ، وسيبدو مثيرا للسخرية اذا هشّم الطباشير وكسر اللوح الاسود. ان التحريض على الحياة والتبشير بها كرد حاسم على الموت هو من صلب المقاومة، لهذا خسرنا كثيرا من الشعر تحت شعارات المقاومة، وهو في الحقيقة مصاب بأنيميا جمالية حادة، ولا يعيش طويلا ، كما انه لا يقاوم ما يجب مقاومته، بدءا مما وصفه 'مالارميه' بصدأ اللغة وتعفّنها من فرط التدجين والانتقاع !

'''

في احدى قصائده يقول محمود درويش: تعبس المدن الكبيرة كلّما ابتسم المخيم، وتلك رؤية درويشية بامتياز، لأن مفهوم المخيم لديه ليس ذلك المفهوم الشبه تاريخي لدى آخرين، وابتسامة المخيم هي في نهاية المطاف انتصار المهمّشين سواء كانوا مطرودين من وطنهم او أسرى في عقر دورهم وبلدانهم !
والمخيّم لمن يجازف في استقراء احشائه من الداخل، فهو يعيش في الواقع اكثر شعرية من معظم القصائد التي كتبت عنه او حوله، لأن الكائنات فيه تعيش على الحافة من كل شيء، انها هنا بقدر ما هي هناك، لديها مهارة التأقلم بقدر ما لديها من مغامرة العصيان، لهذا فإن للمخيم ابعاداً عديدة يتعذّر اختزالها، لكن ما ان يبدأ سكانه المؤقتون بالتسرب منه الى احياء المدن حتى يدخلوا في طور آخر، هو طور الاختبار فثمة من يتنكر لطفولته ويخترع غيرها، وثمة من يعوج لسانه كي يتخفى وراء هوية او طبقة، وهذا ليس جرما بشريا، انه من صميم التأقلم الدفاعي، شرط ان لا يتحول الاجرائي الى أبدي .

'''

اقترن المخيم في العقود الماضية بمشهدين متكررين اولهما كونه الحاضنة الدافئة بل القابلة التي تستولد الثوار والنشطاء، وثانيهما تعرضه الدائم للانتهاك إما لأنه محشو في زقاقين او ثلاثة او لأنه أعزل، لكن المخيم الذي لا يتجاوز طوله كيلومتراً واحداً، يتمدد احيانا ليصبح بسعة قارة كما حدث في مخيم جنين عندما تم اجتياحه عسكريا. تمدده هذا في النطاق القومي يحوله من هامش الى متن، بحيث يشعر ملايين العرب بأنهم لاجئون وهو وحده المواطن المقيم والآمن، وهذا ما يفسر لنا تحول المخيم او ما يشبهه كما حدث في بيروت لربع قرن من لاذ الى ملاذ، فقد لاذ عرب به عندما كان ندّاهة الغاضبين والحالمين، لكن هذه الحالة لم تدم ولم يسمح لها بالديمومة لأنها تفتضح عواصم هي في حقيقتها مخيمـــات عملاقة، تتنكر خلف طلاء الرخام.
ونحن هنا لا نبتكر تعريفا جديدا للمخيّم بقدر ما نسعى الى تفكيـــك دلالاته في الــذاكرة الثقافية، فهو يتحول عبر حراك حيــــوي في الواقع لكنه ماكث في الذاكرة الثقــــافية على ما كان علـيه، وهذه مناسبة لاجراء مقارنة بل مباعدة نقدية بين الطريقة التي استخدم بها شعراء عرب اسطورة بنيلوب والطريقة الفذة التي عالجها بها يانيس ريتسوس ..
بالنسبة للشعراء العرب الذين استخدموا الاسطورة يتوقف الزمن، وتبقى بنيلوب متحجرة عند السن الذي جلست فيه على الشاطىء، وكذلك عوليس الذي يفترض الشعراء الذين ينتظرون عودته انه سيبقى على حاله ..
وحده ريتسوس من شحن الاسطورة بالتاريخ بل حوّلها الى تاريخ، عندما جعل بنيلوب تفاجأ بالعائد الكهل الذي امتلأ جسده بالندوب ، مثلما فوجىء هو ايضا بها وقد شاخت .
لقد تغيّر مفهوم المخيّم، لكن العارض فيه تجوهر خارج الوعي الذي يرصده لأنه وعي مطابق للسائد وليس مفارقا له... وقد استطاع المخيم ان ينحت تضاريسه كقرية او كحي شعبي في مدينة عربية خلال عدة عقود لأن الحياة تنظم نفسها حتى لو كانت في باخرة تائهة او جزيرة خارج مدار البوصلة .
ان المخيم أفصـــح من المتحدثين عنه وباسمه لأنهم ينوبون عنه وعن اهله من مرتفعات تقع خارجه تماما. أما شعريته فهي بانتظار ميداس آخر يحوّل التراب الذي يلامسه الى ذهب وماس وليس العكس !!!
شاعر وكاتب من الاردن

84
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://4azuz.ace.st
 
فانتازيا المخيّم!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة فداء فلسطيني :: اشعار فلسطين :: منتدى اخبار فلسطين-
انتقل الى: