شبكة فداء فلسطيني
منتدى اخبار

شبكة فداء فلسطيني

منتدى اخبار
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولcompro
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
اشعار
السبت 21 فبراير - 18:58 من طرف Admin


وراح احاول اضع مواقع خاصه عن شعر وشعراء فلسطين

تحياتي الك
<BLOCKQUOTE id=50915667>


وراح احاول اضع مواقع خاصه عن شعر وشعراء فلسطين

تحياتي الك




[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده للشاعر سعيد انجاص احد شعراء فلسطين
السبت 21 فبراير - 18:50 من طرف Admin
بعنوان على الجدران


على الجدران سأحفرُ إسما....... لشهـيـدٍ بالحـجر تفجَّرْ

لشهـيــدٍ حطََّّــم بحجـارة....... أسطورة جـيشٍ لا يقـهرْ

في القدس وغزةْ ورام الله ....... صرخاتك لا زالت تـزأْرْ

لا سلماً في الأفــقِ يــلـوحُ ....... …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده للشاعر أحمد كامل
السبت 21 فبراير - 18:49 من طرف Admin
اقتلوني، حولوا جسدي إلى أشلاء

أمطروا سمائي رعبا ، فجروا الأرض دماء

اظلموا أفق الروابي، بعثروا أعمدة الخباء

زوروا كل الحقائق، امسحوا فجر الضياء

دوسوا فوق جراحي، انزعوا مني سلاحي

لن تعيشوا فوق ارضي، لن تطيروا في …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده لمحمود درويش احد الشعراء الفلسطينين
السبت 21 فبراير - 18:48 من طرف Admin
بعنوان سجل انا عربي

سجل أنا عربي
ورقم بطاقتي خمسون ألأف
وأطفالي ثمانيه
وتاسعهم سيأتي بعد الصيف
فهل تغضب؟

سجل أنا عربي
وأعمل مع رفاق الكدح في المحجر
وأطفالي ثمانيه
أسل لهم رغيف الخبز
والأثواب والدفتر
من الصخر
لا …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
اريد اشعار عن فلسطين الحبيبة
السبت 21 فبراير - 18:46 من طرف Admin
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
ارجو وضع اشعار عن فلسطين الحبيبة في المنتدى.. إيضا إذا كان احدا منكم لديه شعر من شعراء فلسطنيين ارجو نشره.. فلفلسطين ادب عريق لا يستهان به و لابد من إحيائه... و السلام عللا اهل السلام و النصر قريب إن شاء الله

تعاليق: 0
أشعار فلسطينية
السبت 21 فبراير - 18:45 من طرف Admin
جريح الشعر والشاعر بتشكركون كتير على هي المجاملة وبقول الله يعافيكون

تعاليق: 0
الشعار
السبت 21 فبراير - 18:44 من طرف Admin
الله يعاطيك العافية

وقصيدة جميلة اختي منار وربي ينصر المسلمين

تعاليق: 0
كُـلّـنـا
السبت 21 فبراير - 18:22 من طرف Admin
يا أخي الإنسان في كل مكان

داعيك شخص فلسطيني

ما بتعرف اسمي وعنواني

يكفي تعرف إني بكافح

والحرية هدف إنساني

ومهما كان الدين واللون

إحنا اخوة في الله وحده

تجمعنـا الإنسانـيـة



سلمت لنــا أناملك ( منـــار ) …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
اشعار
السبت 21 فبراير - 18:21 من طرف Admin
لا يهم المقاتل حين يضحي

أن يرى لحظـة الانتصـار



سأرى لحظة الانتصار

سأراها بعينـي رفيقـي

ودمي الآن خيط الشروق

فأضيئوا الطريق بنـاري

وارشقوا الزهر فوق ترابي

واستمروا يا صحابـي

اسـتمروا

تعاليق: 0

شاطر | 
 

 أحمد شافعي يقيم في الخط الفاصل بين الواقع والحلم في 'وقصائد أخرى'

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

بطاقة الشخصية
منتدى لاول:
4/4  (4/4)

مُساهمةموضوع: أحمد شافعي يقيم في الخط الفاصل بين الواقع والحلم في 'وقصائد أخرى'   الأحد 8 فبراير - 5:05

بيروت- 'القدس العربي' كلما قرأت كتاباً شعرياً جديداً لشاعر مصري شاب، يخطر لي أن قصيدة النثر بدأت الآن في مصر. ليس الأمر على هذا الجزم لكن أحسب أن قصيدة النثر لم تبدأ حقاً بجيل السبعينات الذين انتقلوا مرة واحدة من قصيدة التفعيلة إلى النثر بتأثير مباشر من روّاد الجيل الأول والجيل الثاني لهذه القصيدة في بلاد الشام، وخصوصاً في لبنان كما هي حال عبد المنعم رمضان وحلمي سالم. الآن بعدما بات لهذه القصيدة في مصر ذاكرة ومشروعية - رغم الأصوات الغاضبة التي نسمع بها بين حين وآخر والتي تشبه استغاثة المودِّعين، كحال أحمد عبد المعطي حجازي ومحمد عفيفي مطر- بات لهذه القصيدة، إذن إرث يمكن للجيل الجديد أن يستند إليه. ليس هذا شأننا الآن. ما أود الإشارة إليه قبل الدخول إلى مجموعة 'وقصائد أخرى' (دار النهضة العربية) لأحمد شافعي أن قصيدة النثر المصرية انحرفت عن الجيل السابق لها في مصر، كما انحرفت عن قصيدة النثر في المشرق (وبالتأكيد عنها في المغرب حيث لا تزال اللغة المتحاذقة مستولية على النص الشعري، وكذلك في الخليج حيث اللغة التي تتأرجح بين الوعورة والإنشاء عموماً). في بلاد الشام لم تقطع قصيدة النثر نهائياً مع قصيدة التفعيلة، إذ خرجت منها واستمرت إلى جانبها في تداخل فريد كما عند أدونيس ويوسف الخال ومحمد الماغوط وتوفيق صايغ على سبيل المثال. أما في مصر فيبدو أن هذه القصيدة استفادت أكثر من النثر، من فن القص تحديداً قاطعة مع الجماليات الشعرية التقليدية لتقيم إسناداتها الشعرية على الفكرة بدل المجاز، وعلى سيولة الحكي بدل كثافة الكلام.
تحت عنوان 'تعبت' يبدأ أحمد شافعي مجموعته الشعرية الجديدة هذه. عنوان لا يلبث أن يكشف عن وجه تقديمي للمجموعة. بدا هذا التقديم عبارة عن كاتالوغ للمجموعة، مرشداً سياحياً للتعريف بشعرية الشاعر ورؤيته إلى الشعر. لكنَّ هذا التقديم يكشف فجأة عن خطابية نافلة على المجموعة ومخالفة لمناخها أيضاً، مثلما يكشف عن عدم تمرّس في التنظير الشعري، وعن توسل السخرية والفكاهة لاستدراج القارئ غير الشعري تحديداً. على سبيل المثال يقول الشاعر: 'هذا الديوان خال من الهايكو. هذا الديوان مسكين' أو 'هذا الديوان يضم قصائد غير مرتبة ولا منتقاة ولا منقحة، أو العكس' أو 'هذا الديوان لا يضم قصائد بل قصائد نثرية، كما قد يحتوي ديوانٌ ما مقاعدَ لا قصائد' أو 'هذا الديوان كله رد فعل لتفاعلي مع قصيدة النثر الغربية...'. لزوميات ما لا يلزم هذه تعمل عكس ما يتوخى منها الكاتب. إنها أولاً تعوق المتلقي في حرية التلقي. ثانياً، إنها تقطع الطريق على القارئ وتحدد له كيفية قراءة الكتاب. ثالثاً، يتبين أن قراءة الكتاب لا تتطابق مع هذا التقديم القسري. رابعاً، لا يبدو التنكر للشعر مدخلاً للشعر، ثم إن هذا التنكر لا يلبث أن يكشف عن انتماء إلى الشعر. حتى أكثر الشعراء تنكراً للشعر (رامبو مثلاً) كانوا شعراء على درجة عالية من الشعرية والثقافة الشعرية والإخلاص الشعري كما يظهر نتاجهم وسيرهم. خامساً، قد تلعب الحذاقة المباشرة دوراً سلبياً في استفزاز القارئ الأكثر ذكاء دائماً. سادساً، أظن أن البيان الشعري ينبغي أن يكون متضمناً في النص الشعري وليس سابقاً إياه أو محاذياً له. عليه، كنت- كقارئ لا كناقد- أود لو أن أحمد شافعي أهمل هذا التقديم وترك شعره يتكلم عنه لأن هذا الشعر يضمر ما هو أجمل وأفصح وأغنى من هذا التقديم.
من مادة حلمية خالصة ومن واقع صلب، ينشأ أحمد شافعي نصه الشعري في 'وقصائد أخرى'. يتداخل الحلم والواقع في النص الشعري لدرجة لا يعود التمييز ممكناً ما بين هاتين المادتين. نص شافعي يجهد في اتجاهين: تطبيع النص الشعري مع الواقع وتطبيعه مع الحلم. ثمة انزياح (وهذا مصطلح نقدي لغوي في الأصل) مستمر في القصيدة التي إما تبدأ بحادثة حقيقية تأخذ مجرى المنام أو الهلوسة، وإما تبدأ بالخرافة لتأخذ مكانها في الحياة الحقيقية. يمكن القول إن الواقع في نص شافعي هو واقع مستعاد كرؤيا وكتذكر. إنه واقع مزوّر إذا صحَّ التعبير. عادة لا تبدأ القصيدة لدى أحمد شافعي ولا تنتهي، إذ ان الكلام متروك على أعنته. أو هكذا يريد الشاعر أن يوهمنا. يباشر نصاً من بداية لا تشبه البداية. يتوقف فجأة بما يشبه الخرس. ثم يأتي نص آخر معطوف على نص سابق بتصريح من الشاعر نفسه. يوقف الشاعر سرد نصه ليكمله لاحقاً بتمهيد يخبرنا فيه أنه يتابع ما حدث في النص السابق. لعبة تستفيد من التقنيات السينمائية في المونتاج ومن تقنيات السيناريو في توليف المشاهد أو تقطيعها ويمكن القول إنها تستفيد من تقنيات الرواية من حيث تقسيم الفصول وتجميد السرد وليس من لغة الرواية فحسب.
يستفيد أحمد شافعي أيضاً من الأفكار الروائية، من تأملات الرواية، من التطلع بذكاء إلى ما حوله. لكنَّ هذا الذكاء يسقط أحياناً في الشرح والسخرية والوعظ والمباشرة. إن تقريب الشعر إلى الرواية بهذه الأدوات، أي الشرح والسخرية والوعظ، ليس تقريباً موفقاً. هنا يخفق الشاعر مثلما كان نجح من قبل في هذه العملية من خلال التقطيع والتأمل والسرد. العناصر الأخيرة بدت طازجة وأصيلة في إنشاء نص شعري يتطلع إلى فنون أخرى مجاورة. لكن الوعظ المقلوب غالباً في هذه المجموعة يُوقع الشاعر في الثرثرة، مثلما السخرية تفعل فعلاً مضاداً في ادعاء الشعر بدل نكرانه، وكذلك الشرح الذي يقفل عملية تلقي النص.
كما يتداخل الواقع والحلم، والقصيدة والرواية، والشعر والسينما، لدى أحمد شافعي، تتداخل لديه اللغة الفصحى باللغة المحكية. المحكية هنا بدت طبيعية وحية وأكثر إصابة للمعنى. إنها محكية تقوم بنقل 'الحدث' الشعري مباشرة كما في النقل الحي للأحداث. محكية تنقل الإحساس بالمعنى بلا ترجمة إلى الفصحى. هنا مرة أخرى يفرض الواقع أدواته على قصيدة النثر في مصر لدى الجيل الجديد. واقع مؤلف من لغة الناس ومن نماذج بشرية ومن سير وحكايات ومن مشاغل يومية ومن علاقات إنسانية ومن طموحات ومشاعر وأحلام يقظة.
والحال، فإن قصيدة أحمد شافعي الذي ترجم كتباً من الشعر الأفروأميركي، والذي يصرّح بأن قصيدته نتاج تأثر بالشعر الغربي، هي قصيدة مصرية بامتياز. وربما من مكاني كمتلقٍ غير مصري أستطيع أن أتلمس هذا 'الشيء المصري' في قصيدة شافعي بكثافة ووضوح يفوقان جيل السبعينات من قصيدة النثر، ويذكران- إنما بلغة مختلفة- بمصرية جيل الستينات الأكثر انتماء للواقع.

مقطع من 'قصيدة أخرى'

تركت. حين غادرت. عصفورة في قفص. تركتها بلا جناحين، ومن ثم، بلا قفص أيضاً. وهكذا أتيح لي أن أطيل ابتعادي، وأحلم كلما نمت أنني عدت، أنني في شرفة البيت أكتب قصصاً قصيرة، أنا المغرم التقليدي بالروايات، وأتلوها على مسامع نفسي، كأنها الأناشيد، وأن جنب شرفتي مدرسة، فيها عدد لا متناه من السنوات الدراسية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://4azuz.ace.st
 
أحمد شافعي يقيم في الخط الفاصل بين الواقع والحلم في 'وقصائد أخرى'
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة فداء فلسطيني :: اشعار فلسطين :: منتدى اخبار فلسطين-
انتقل الى: