شبكة فداء فلسطيني
منتدى اخبار

شبكة فداء فلسطيني

منتدى اخبار
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولcompro
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
اشعار
السبت 21 فبراير - 18:58 من طرف Admin


وراح احاول اضع مواقع خاصه عن شعر وشعراء فلسطين

تحياتي الك
<BLOCKQUOTE id=50915667>


وراح احاول اضع مواقع خاصه عن شعر وشعراء فلسطين

تحياتي الك




[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده للشاعر سعيد انجاص احد شعراء فلسطين
السبت 21 فبراير - 18:50 من طرف Admin
بعنوان على الجدران


على الجدران سأحفرُ إسما....... لشهـيـدٍ بالحـجر تفجَّرْ

لشهـيــدٍ حطََّّــم بحجـارة....... أسطورة جـيشٍ لا يقـهرْ

في القدس وغزةْ ورام الله ....... صرخاتك لا زالت تـزأْرْ

لا سلماً في الأفــقِ يــلـوحُ ....... …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده للشاعر أحمد كامل
السبت 21 فبراير - 18:49 من طرف Admin
اقتلوني، حولوا جسدي إلى أشلاء

أمطروا سمائي رعبا ، فجروا الأرض دماء

اظلموا أفق الروابي، بعثروا أعمدة الخباء

زوروا كل الحقائق، امسحوا فجر الضياء

دوسوا فوق جراحي، انزعوا مني سلاحي

لن تعيشوا فوق ارضي، لن تطيروا في …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
هذي القصيده لمحمود درويش احد الشعراء الفلسطينين
السبت 21 فبراير - 18:48 من طرف Admin
بعنوان سجل انا عربي

سجل أنا عربي
ورقم بطاقتي خمسون ألأف
وأطفالي ثمانيه
وتاسعهم سيأتي بعد الصيف
فهل تغضب؟

سجل أنا عربي
وأعمل مع رفاق الكدح في المحجر
وأطفالي ثمانيه
أسل لهم رغيف الخبز
والأثواب والدفتر
من الصخر
لا …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
اريد اشعار عن فلسطين الحبيبة
السبت 21 فبراير - 18:46 من طرف Admin
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
ارجو وضع اشعار عن فلسطين الحبيبة في المنتدى.. إيضا إذا كان احدا منكم لديه شعر من شعراء فلسطنيين ارجو نشره.. فلفلسطين ادب عريق لا يستهان به و لابد من إحيائه... و السلام عللا اهل السلام و النصر قريب إن شاء الله

تعاليق: 0
أشعار فلسطينية
السبت 21 فبراير - 18:45 من طرف Admin
جريح الشعر والشاعر بتشكركون كتير على هي المجاملة وبقول الله يعافيكون

تعاليق: 0
الشعار
السبت 21 فبراير - 18:44 من طرف Admin
الله يعاطيك العافية

وقصيدة جميلة اختي منار وربي ينصر المسلمين

تعاليق: 0
كُـلّـنـا
السبت 21 فبراير - 18:22 من طرف Admin
يا أخي الإنسان في كل مكان

داعيك شخص فلسطيني

ما بتعرف اسمي وعنواني

يكفي تعرف إني بكافح

والحرية هدف إنساني

ومهما كان الدين واللون

إحنا اخوة في الله وحده

تجمعنـا الإنسانـيـة



سلمت لنــا أناملك ( منـــار ) …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
اشعار
السبت 21 فبراير - 18:21 من طرف Admin
لا يهم المقاتل حين يضحي

أن يرى لحظـة الانتصـار



سأرى لحظة الانتصار

سأراها بعينـي رفيقـي

ودمي الآن خيط الشروق

فأضيئوا الطريق بنـاري

وارشقوا الزهر فوق ترابي

واستمروا يا صحابـي

اسـتمروا

تعاليق: 0

شاطر | 
 

 في العبرة من غزة: أمة عاجزة تتستر وراء ورقة توت المقاومة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

بطاقة الشخصية
منتدى لاول:
4/4  (4/4)

مُساهمةموضوع: في العبرة من غزة: أمة عاجزة تتستر وراء ورقة توت المقاومة   الثلاثاء 27 يناير - 11:27

رغم الهزيمة الكاملة وغير المتوقعة التي مني بها العدوان الإسرائيلي على غزة، والأداء المشرف للمقاومة هناك، فإن المشهد الذي سيظل يؤرق كل من أهمته نكبة غزة الأخيرة هو مشهد الاستغاثات: استغاثة تلك المرأة التي اتصلت هاتفياً بقناة الجزيرة لأن الدبابات كانت تقصف منزلها وهي بداخله؛ استغاثات أطفال ألهبت جلودهم نيران الفوسفور الأبيض؛ استغاثات العطشى والجوعى؛ استغاثات من هدمت منازلهم، ومن تقطعت بهم السبل. الكل يستغيثون الله، وهو سميع قريب مجيب. والبعض يستغيث الإخوة والجيران، ويتساءل: أين العرب؟
أما المستغاث بهم من الإخوة فهم بدورهم يستغيثون: الرئيس مبارك يناشد إسرائيل؛ الوزراء والقادة يستغيثون بمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة وأمريكا وقادة أوروبا وطوب الأرض. أما الجماهير التي امتلأت بها الشوارع فقد كانت بدورها تستغيث بالزعماء وتستصرخهم لأضعف الإيمان، وهو فتح المعابر لإيصال الإغاثة إلى الضحايا من جرحى ومشردين وممن تقطعت بهم السبل. لم يدع أحد إلى تزويد المقاومة بالأسلحة، أو حتى استخدام الوزن الدبلوماسي العربي (وهو وزن الريشة أو دون ذلك) للضغط على العدو ومن يقف خلفه. غاية ما كان يطالب به المطالبون هو ترك المقاومة وأهل غزة العزل يواجهون وحدهم آلة الدمار الإسرائيلية التي هزمت وأرعبت كل جيوش العرب وجعلتها جميعاً مثل القواعد من النساء: لا تدافع عن حريم أو تذب عن وطن. وكان من أغرب ما سمعنا مناشدة أهل غزة المحاصرين العزل أن يصبروا ويصمدوا! أمة من مليار نسمة تحتمي بأطفال ونساء غزة العزل، وتصرخ مشجعة لهم حتى يواجهوا قنابل الفوسفور بأجسادهم، ويصمدوا تحت منازلهم المهدمة، بينما لا تستطيع هذه الجماهير الهادرة أن توصل لهؤلاء شربة ماء كما كانت النساء تفعل لجرحى الحرب في العصور القديمة.
هذا مشهد من العجز يلخص حال الأمة، فهي أمة خارج التاريخ، عاجزة عن الفعل حتى في أبسط صوره. أمة بلغ بها العجز أن تعلق آمالها في النصر على أضعف أفرادها: على المحاصرين العزل الواقعين تحت نير الاحتلال. وهذا وضع يدعو لتأمل عميق في هذه الحال، تأمل يتجاوز هذا الواقع المدهش إلى مدلولاته البعيدة. فالأمر يتعدى ملحمة غزة التي ناب فيها العزل عن المسلحين، والمحاصرون عن الطلقاء، والجوعى عن المتخمين في الدفاع عن وجود أمة تثبت باستمرار أن وجودها وعدمه سواء، وأنها قد أصبحت، كما قال الصادق الأمين، غثاءً كغثاء السيل. وهذا يعيدنا إلى الحديث عن طبيعة 'المقاومة' وظروف وجودها والدور المنوط بها في ظل هذه الأوضاع غير المسبوقة وغير المعهودة.
وكنا قد انتهينا في حديث الأسبوع الماضي إلى نقطة واقع الاعتماد المتبادل بين المقاومة وفريق 'العقلانيين' في المتلازمة العربية، وهو وضع يعود أولاً إلى عدم وجود دولة عربية قادرة على احتضان المقاومة بعد هزيمة حزيران 1967 المدمرة. ولم تكن الهزيمة الكاسحة هي المشكلة ولكن العقلية الانهزامية التي ولدتها، وخاصة في مصر الساداتية، هي التي خلقت الواقع الجديد. فقد أعلن السادات اعتقاده الجازم بأن محاربة إسرائيل تعني محاربة أمريكا التي تمسك كما قال بتسعة وتسعين بالمائة من أوراق اللعبة، واستنتج من ذلك ضرورة كسب ود أمريكا عبر التقرب من إسرائيل. وقد كان سبقه بالإيمان بذلك قادة عرب كثر، رأوا أن أمريكا قادرة على كل شيء، وأن العرب عاجزون عن كل شيء، فتعبدوا في ذلك المحراب ونالوا ثواب السبق. ولعل الطريف أن التقارب بين مصر وأمريكا بدأ في السنة التي أعلنت فيها هزيمة أمريكا في فيتنام، كما أن المعاهدة المصرية الإسرائيلية وقعت في السنة التي تفجرت فيها الثورة الإسلامية في إيران، مكتسحة أحد أهم قلاع الهيمنة الأمريكية في المنطقة. أي أن الآيات كانت تشير إلى تهاوي الصرح الأمريكي وعجز أمريكا عن الدفاع عن حلفائها الأوثق، فتأمل.
وفيما بين مرحلة الهزيمة والتسليم بها مرت مرحلة 'ابتكار' المقاومة واستخدامها كأداة في يد الدول المعنية، في محاولة لتمويه عجز الأنظمة من جهة، ومحاولة لاستثمار هذا العجز من جهة أخرى. وكنتيجة لذلك وجدت قوى المقاومة نفسها في الشرك، بحيث أصبحت معظم فصائل المقاومة أدوات في أيدي الدول المضيفة والممولة تستخدمها في صراعاتها البينية. وقد كانت حركات المقاومة منذ البداية تتخذ من الدول الأضعف مسرحاً لنشاطها، حيث تمركزت في الأردن ولبنان. أما الدول الأقوى مثل مصر وسورية والعراق فإما أنها لم تسمح بوجود المقاومة أصلاً، أو أنها وضعتها بحزم تحت سيطرتها التامة، مما جعلها مثل جيوش تلك الدول: عاجزة عن كل مهمة سوى القمع الداخلي. وقد وصل التنازع مع حكومات الدول الأضعف إلى حروب أهلية خسرتها المقاومة.
أما حركات المقاومة الراهنة فقد نشأت من حطام الحركات السابقة والدول التي كانت تحتضنها، حيث أدى طرد منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت إلى انقطاع الآمال التي علقت عليها لمواجهة الاحتلال، فكانت النتيجة انتفاضة الداخل وحركات حماس والجهاد الإسلامي التي نشأت في كنفها. أما في لبنان فإن رحيل المنظمة وحلول إسرائيل محلها ولد المقاومة اللبنانية التي كان اللون الإسلامي هو الغالب عليها أيضاً. في الحالين بنت المقاومة مواقعها في التجاويف والفراغات داخل الدول المتهاوية أو المساحات الملتبسة مثل الأراضي المحتلة. ولم تفتقد المقاومة الجديدة ما حازته سابقاتها من دعم من دول كل منها يغني على ليلاه، وإن تمتعت باستقلال نسبي أكثر.
وتبقى هذه كما كانت في السابق معضلة المقاومة التي تحتاج إلى مساحة في دولة فاشلة أو متهاوية تعشش في فراغاتها، ولكنها في نفس الوقت تعتمد على وجود ودعم منظومة من الدول تستخدمها أداة في سياستها الخارجية. ولكن المقاومة الإسلامية لها معضلة إضافية، حيث أنها قدمت نفسها كمقاومة متخصصة، بمعنى أن المقاومة هي غايتها ومبرر وجودها ونشاطها الأساسي. فهي في هذا تختلف عن حركات التحرير السابقة، بما فيها منظمة التحرير، التي كانت تمتلك أجندة واقعية لوراثة الوضع الذي تحاربه. أما حركات المقاومة الإسلامية فإنها تفتقد هذا البعد، رغم أنها في لبنان أنشأت دولة داخل الدولة، وفي غزة بنت دويلة، إلا أنها مثل الحركات الإسلامية الأخرى تفتقد الطموح لكي تحل محل الدولة، مما يطرح وطرح سؤال: ما ذا ستفعل المقاومة إذا تم التحرير؟ (وهذا عين السؤال المطروح حالياً في لبنان مع ارتفاع الأصوات الداعية إلى نزع سلاح المقاومة(.
ورغم أن حركات المقاومة الإسلامية تقدم طرحاً أيديولوجياً متشدداً يدعو إلى مقاومة حتى النهاية ورفض أي مساومة أو حلول وسط. ولكنها من جهة أخرى تدخل في مساومات متداخلة، بعضها تستحق الثناء (مثل دعم حزب الله لشرعية الدولة اللبنانية وسعيه للوفاق مع كل الفرقاء اللبنانيين ومحاولة النأي بنفسه عن الصراعات العربية، ومثل ابتعاد حماس حتى وقت قريب عن الصدام مع الفصائل الأخرى) وبعضها يطرح كثيراً من التساؤلات (مثل علاقة حزب الله مع سورية وإيران، ودخول حماس عملياً في منظومة أوسلو واضطرارها إلى التعامل مع أنظمة كامب دايفيد ووادي عربة). ولكن بنفس القدر فإن هذه الحركات تعتمد في وجودها وفاعليتها على هذه المساومة. فحزب الله ما كان ليكون شيئاً مذكوراً لولا الدعم السوري، وحماس ما كانت لتكسب الانتخابات لو لم تدخل لعبة أوسلو، وما كانت لتكون فاعلة لو كانت في صدام مباشر مع مصر.
والأهم من ذلك كله 'المقاومة' ما كان ينبغي لها أن توجد أصلاً لولا تخاذل وعجز الأنظمة، مما يعني أن الأنظمة لو تحركت كما هو مطوب منها لما كان هناك داعٍ للمقاومة أصلاً. ومن جهة أخرى فإن المقاومة تتحول إلى ورقة توت تستر عورة الأنظمة المتخاذلة وشعوبها المكبلة العاجزة. وها هي بعض الأنظمة تدعي النصر لمجرد أن أهل غزة لم يفنوا عن بكرة أبيهم! لكل هذا فإن المقاومة رغم شرف غايتها وما حققته من إنجازات، إلا أنها لا تجسد فقط العجز العربي، بل تساعد في استمراره بخلق أوهام خادعة حول انتصارات وتقدم، وتسمح لبعض الأنظمة القمعية الفاسدة الفاشلة بأن تفخر بإنجازات كاذبة تتستر خلفها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://4azuz.ace.st
 
في العبرة من غزة: أمة عاجزة تتستر وراء ورقة توت المقاومة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة فداء فلسطيني :: اشعار فلسطين :: منتدى اخبار فلسطين-
انتقل الى: